Uncategorizedاعمال روحانية

التحصين من السحر وأساليب علاجة

التحصين من السحر وأساليب علاجة

التحصين من السحر وأساليب علاجة

 

التحصين من السحر وأما الأساليب المباحة لمداواة السحر عقب وقوعه، فإن الأساليب الهادفة أسلوب وكيفية لعلاجه وفك السحر عن المسحور بإذن الله، أن يحرص المسحور على البحث على اخراج السحر، فان وجدت السحر فإنه يعطل، فلو كان معقود فإنها تفك، وإن لم يمكن فكها لصغرها فإنها تقطع وتتلف حتى الآن قراءة المعوذتين والنفث فوقها، ولو كانت كتابة فإنها تغمر بالماء حتى تنقضي الكتابة ويسكب الماء ويعرقل المكتوب فوقه التحصين من السحر .

وإذا لم ينهي إيجاد موضع السحر، فإنه يحمي ويحفظ ذاته بالأذكار والآيات القرآنية مثل قراءة (قل هو الله واحد من) وقراءة المعوذتين و(قل يا أيها الكافرون) فيقرأ وينفث على ذاته، والأولى أن يكرر هذا ثلاثاً، ويدل لهذا ما روته عائشة رضي الله سبحانه وتعالى عنها “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأ على ذاته بالمعوذتين وينفث” متفق فوقه.

يجب لمن يجابه المشاكل عموما أو يخاف من تأثيرات الشياطين أو السحرة بخاصة ، أن يتكاثر حرصه على التمسك بما أوجب الله فوقه من الفرائض ، والمداومة المطردة الدؤوبة على الأذكار والتحصينات ، التي أرشدنا إليها نبينا الناصح الأمين نداءات الله وسلامه فوق منه ، فمن التزم هذا ، فإن الله يكفيه ويصونه ويحرسه ، ولن يضره سحر لم يأذن الله به

التحصين من السحر من القران

 

وأيضا يقرأ آيات السحر الواردة في سورة العادات (الآيات: 117-119)، وسورة طه (الآيات من 65-69)، وسورة يونس (الآيات: 79-82)، وأيضاً يرقي ذاته بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم وينفث على ذاته وعلى مواقع الوجع مثل “اللهم رب الناس أذهب العذاب واشفني أنت الشافي لا شفاء سوى شفاؤك شفاء لا يخرج سقماً”، ومثل “بسم الله أرقي نفسي من جميع الأشياء يؤذيني ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيني بسم الله أرقي نفسي”، ومثل “أعوذ بكلمات الله التامات من

شر ما خلق” ونحو ذاك الأمر الذي ورد، وإن تلا تلك الآيات والأدعية ونفث في – ماء والأولى أن يكون ماء زمزم – فحسن فيشرب منه ويغتسل بباقيه، وإن جعل مع هذا الماء المقروء فيه سبع ورقات من السدر تدق وتخلط مع الماء، فإن ذاك قد جرب ونفع بإذن الله خاصة لمداواة المربوط عن جماع قرينته، ويكرر تلك الرقية حتى يشفى بإذن الله، وعلى الإنسان أن يحصن ذاته بالأدعية والأذكار والأوراد المشروعة، وأن يعتصم بالله ويتوكل فوقه، فإن من توكل على الله كفاه.

فشرع الله سبحانه لعباده ما يحصنون به أنفسهم من السحر

أ – المحافظة على طاعة الله وهذا بتأدية جميع ما افترضه الله على عباده واجتناب جميع المحرمات، والتوبة النصوح من جميع المعاصي والسيئات، والتقرب إليه سبحانه بالنوافل، والتوكل على الله والاستعانة به والالتجاء إليه وحده؛ ولذلك ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صرح: “احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله” الحوار

الإمام الترمذي وتحدث فى التحصين من السحر:

– المحافظة المستدامة على

أذكار الغداة والمساء ومنها

– قراءة آية الكرسي باعتناء ، والآيتين

الأخيرتين من سورة البقرة دبر كل دعاء، وعند السبات.

– قراءة سورة الوفاء وسورتي المعوذتين 3 مرات خسر

ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أفاد:

“قراءة قل هو الله واحد من والمعوذتين حين تمسي

وحين تصبح تكفيك جميع الأشياء” رواه النسائي وصححه الألباني.

– قول: “بسم الله الذي

لا يكون ضارا مع اسمه شيء

في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم”،

خسر استقر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

أن من قالها ثلاث مرات لم يضره شيء.

– قول “أعوذ بكلمات الله التامات

من شر ما خلق” ثلاث مرات وغير ذاك الأمر الذي ورد.

– قوت سبع تمرات بتصبح بها قبل أن يطعم

أو يشرب شيئاًن ولقد أتى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

أنه أفاد: “من تصبح يومياً سبع تمرات عجوة لم

يضره في ذاك اليوم سم ولا سحر” أخرجه البخاري.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق