Uncategorizedاعمال روحانيةفك السحرمين جربت شيخ روحاني

القرين العاشق العلاج من القران الكريم سهل

القرين العاشق العلاج من القران الكريم سهل

القرين العاشق العلاج من القران الكريم سهل

 

القرين العاشق وأسلوب وكيفية الهيمنة أعلاه إخضاعه لخدمتك)مطلع أخوانى فى الله .. لقد استقر شرعا أن لجميع أنسان منا عنده زوج من الجان (شيطان) يقيم بداخلنا ، ولذا ليس له صلة (بالسحر أو الاعمال السفلية) .
وأما المقصود بالقرين فإنه جن (شيطان) يقترن بإبن آدم ويسعى جاهدأ إلى أن يضلهُ عن الطريق المستقيم وبواسطة الخير وأن يُبعدهُ عن ذكر الله الذى هو أساس الحياة .. مثلما أخبرنا الله تعالى

وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) سورة (الزخرف)

وأن يأمرهُ بإجراء المنكرات والفواحش .. وأن يُزين للإنسان العاصى أعمالهُ …. ويتصور ذاتهُ أنهُ على الصواب وعلى سبيل الخير .. ولا يحب أن يسمع من أحداً تقديم النصيحة أو أن أحداً يدلهُ على سبيل الرشاد .. ويزيد فى العناد ويتفاقم أعلاه الوسواس القهرى حتى يُحطم نفسيا معنويا .. ولا يدرى أن قرينه هو الذى يقوم بقيادتهُ فى ذاك العناد .. حتى يصبح من الخاسرين .. مثلما أخبرنا الله تعالى

وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ (25) سورة (فصلت) .

اسباب الابتلاء بالقرين العاشق

 

وكلما زآد الإنسان فى الابتعاد عن ذكر الله .. عم أعلاه شيطانه (الزوج) وأدخلهُ فى الكفر وجعل منه واحد عنيد لا يمكن له أن يفعل الخيرات .. وطول الوقت ما يقيم فى شك وريبةً من كلفهُ جراء كثرة الوسواس القهرى بداخله والذى يسببه له (قرينه) .. فيُصبح مشتت الفكر شارد العقل .. ويعيش فيما يتعلقً من الحيرة باستمرارً .. مثلما وضحت لنا الاية الكريمة

وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ (28)سورة (ق)

فما النجاة من ذاك (الزوج) ووسواسهُ القهرى وعناد النفس المطرد؟ …
لقد كان لنا فى رسول الله أسوةً حسنة .. ماذا أخبرنا رسولنا الكريم عن (الزوج)

قَالَ رَسُولُ اللّهِ عليه الصلاة والسلام: “مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاّ وَقَدْ وُكّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنَ الْجِنّ”. قَالُوا: وَإِيّاكَ؟ يَا رَسُولَ اللّهِ .. قَالَ “وَإِيّايَ .. إِلاّ أَنّ اللّهَ أَعَانَنِي عَلَيْهِ (فَأَسْلَمَ) فَلاَ يَأْمُرُنِي إِلاّ بِخَيْرٍ”وهُنا يتبين لنا أن الله أعان سيدنا رسول الله على (قرينه) فأسلم .. وصار من بعدما كان حرفة ذاك (الزوج) هو المسألة بالمنكر والنهى عن المعلوم .. بات لا يأمر سوى بخير
ومن هنا ينبغي علينا الاقتداء بسيدنا رسول الله .. والمحافظة على سنتهُ والتضرع فوق منه فى كل وقت وحين .. وملازمة الذكر والأوراد .

وهنالك كيفية مختبرة وفعاله من تجاربى الشخصية أحب أن أهديها لكل المستخدمين الكرام

1- ينبغي عليك تبخر غرفتك بالمسك أو العود .
2- تقرأ سورة الزلزلة (3) مرات .
3- تقول اللهم صلى على سيدنا محمد كامل النور .. وأجعلها ربى دعاءً تدخل علينا المرح والابتهاج .. وتُنجينا بها من كل حاسداً حقود .. وتجمعنى بها بمن كان (يعيش بنفسى) ويطيع أمرى آآمين آآمين .. بلغ اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وتلك تقال (21) مرة (ويجب الإستمرا فوقها كل يومً بنفس العدد ولا تنقطع بأي حال من الأحوالً عن يومك) .

بهذا الشكل يمكن لها أنت أن تتحكم في (قرينك) ويكون خاضعك لك ولا يأمرك سوى بخير .. ولا يمكن له واحد من أن يجعله يسيطر عليك

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق