Uncategorizedاعمال روحانيةفك السحرمين جربت شيخ روحاني

ام الصبيان كيف تسبب فى اسقاط الحامل

ام الصبيان كيف تسبب فى اسقاط الحامل

ام الصبيان او الموالية شخص اختلاف مسميات فحسب مثلما ينهي تعريفها هي انثى الجن فى اغلب الاحوال تقوم بالتعدى ومحاولة اسقاط الحوامل بشتم جلي بل ثمة مبرر وقام بالدفاع هو الحقد والحسد وتسقط الاجنة بأسلوب غريبة بلا ان تدرى السيدة الحامل وتقوم باختيار أشهُر محددة للحمل او في عمر محدد من اشهر الحمل حتى يكون الاسقاط ناجح والذائع في ذلك الامر ان المراة تشكو من الاسقاطات المتتابعة ففي نفس عمر الحمل واحيانا تشوه الولد الصغير او تؤذيه عقب الإنجاب وذكرها السحرة في كتبهم الشيطانية

بكثرة إذ كتبوا العديد من الخرافات والخزعبلات وادعاء الاكاذيب على نبي الله سليمان عليه أفضل السلام وقالوا بان الموالية كبير السن شمطاء تهدم الدور والقصور وتقلل الرزق وتخلف الربا والاشرار فما ان دراية بها سليمان حتى امر بجرها بالسلاسل والاغلال وعذبها عذابا صارما وصرح لها كيف اخفف عنكي الشقاء والشر كله منكيالتي اخلي الديار وانا معمرة الهناشير والقبور وانا التي مني كل داء ومضرة نومي على الضئيل فيكون كان لم يكن وعلى العظيم بالاوجاع والامراض والعلل والآفة الكبير والفقر ونومي

على المرأة لدى الحيض او لدى الإنجاب فتعقر ولا يعمر حجرها ونومي على صاحب المتجر في تجارته حتى الآن الفرح بالربح فيخسر وقد اعطته العهود والمواثيق – العهود السليمانية السبعة-وان من علقها لاتقربه الرحمةفي الطب والحكمة -بإجراء واختصار

ام الصبيان وتعريفها الصحيح

 

ام الصبيان هو شيطان يقترن بانسان منذ لحظة ولادته ويستمر منتظرا ذلك الانسان حتي يكبرلكي يغويه ويضله ويسلك به سبيل الفقدان ولاكنه احيانا يقوي الزوج علي المادة الآدمية من تاثيرات اغلبها الحسداو سحر منثور قد تم توكليه وبقية عدد محدود من مادته فيقوي به علي ان يطلع دوره ك محض وسواس الي دور اكبر منه وهو ان يرتدي جسم الانسان ويؤثر فوقه سلبيا في الصحة او الذهن وابلغ مثال أعلاه حالات الوسواسالقهر والتي تكون خلفيتها روحانية وتنتهي بصاحبها الي الدوخة علي الاطباء النفسيين

وهي اصلا مداواتها روحاني بحتوان اقتران ام الصبيان نمط من انواع ايذاء الجن للانس الا انه ام الصبيان بالمراة وجنينها ليس إلا وان ادعاء السحرة والمشعوذين بوجوب تعليق التمائم والحجب لطردها هو خطاء فادح الجن وفق ما ورد من قصص أهل المحادثة عن الرسول الأكرم وآل منزله الكرام فهناك مناصر وقرين والتابع من المعتاد أن يكون من الجن والقرين هو ملك موكل من قبل الله سبحانه وتعالى ، وكما هو واضح أن للجن قبائل وانساب مثلما في الإنس لكنه عالم غير ملموس عندنا .
ام الصبيان ايام الجاهلية

ام الصبيان قديما

في عرب الجاهلي

ة شاعت وجهة نظر الموالية أم الصبيان

الذي ورد ذكرها على لسان النبي سليمان علية الاطمئنان

بأنه عذبها وقيدها بالأغلال فأن وقفنا على نطاق صحة تلك القصة

. يوجد السؤال المطروح هل بالفعلً أن الموالية متواجدة . ؟

والثابت هي من الجن إذن فهي متواجدة

. بل ما مجال مإستطاعتها وما هو تأثيرها على الإنس

وخصوصا على المرأة كونها تتباين في طبيعة تكوينها الجسدي عن الرجل

, فهي عرضة لإسقاطات الذهن الباطن

الذي ينمي فراغ جسيم للوهم والوهم ناجم عن وهم

وتصورات تعزز رأي المس من قبل الجن

ويتم ذاك عن أكثر الحريم التي تصاب بإمراض نفسية

فمن هنا تنبثق منظور ام الصبيان مثلما سلفنا ام الصبيان

هي تراكم الحسد و العين في الجريح بمعدل فوز ثلاثين% وقتها

تتولد للجريح ما يطلق عليه (السدد) أي أيي باب يطرقه يجده منغلق على

جميع الأصعدة و دافع ذاك توكل عدد محدود من المردة من الشياطين به

فلا يتركونه يقيم وجوده في الدنيا كباقي الإنس إلا أن تتحسن الموضوعات به إلى الموت

علاماتها نفاذ المادة في غير زمانها كالأموال

تجده طول الوقت يفكر في غير شىء يجديالتدهور الصحي من حين إلى أحدث

، عدم اكتمال الأعمال التجارية و الأفعال،و لدى السيدات لا يقيم لها أبناء

، المشكلات الأسرية التي تثور على أتفه الأشياء

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق