Uncategorizedاعمال روحانيةفك السحرمين جربت شيخ روحاني

التحصين من السحر صون بيتك فى امان

التحصين من السحر صون بيتك فى امان

التحصين من السحر صون بيتك فى امان

 

التحصين من السحر امر متواضع للغاية إلا أن عديد من الاسر تهمل الامر ولاتفكر فى الا عقب سقوط المشكلات وخصوصا فى البيت حصن بيتك ببعض الخطوات السهلة على نحو يومى او حتى قبل دخول نزلاء او في أعقاب رحيل المدعوون من البيت وأيضا من الأمور المباحة شرعا لإتقاء مخاطرة السحر والسحرة ان يقوم الانسان بتحصين نفسة واهل وبيتة بالأذكار القانونية والنداءات التشريعية وبايات عديدة بشكل كبير معروفة ومن ذاك قراءة آية الكرسي وراء كل تضرع وايضا قراءتها لدى السبات و قراءة قل هو الله واحد من) قل أعوذ برب الفلق

قل أعوذ برب الناس وراء كل دعاء مكتوبة وقراءة تلك الكردون الثلاث ثلاثة مرات في أول النهار عقب تضرع الصباح وفي أول الليل في أعقاب تضرع العصر ، وعند السبات , وقراءة الآيتين الآخرتين من سورة البقرة في أول الليل آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل ءامن بالله وملئكته وكتبه ورسله ،لانفرق بين واحد من من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير لا يكلف الله نفساً سوى وسعها لها ما كسبت وفوقها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا جلَد علينا إصراً مثلما حملته على الذين من

التحصينات من السحر

 

قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على الأناس الكافرين ومن هذا الإكثار من التعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ليلا والنهار.وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أفاد: “من تلا الآيتين من أجدد سورة البقرة، في ليلة، كفتاه” والمعنى كفتاه من كل سوء رواه ابن ماجه وعند الهبوط أي بيت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من هبط منزلاً فقال : أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ، لم يضره شيء حتى يرتحل من بيته ذاك ” (سنن أبو

داود) ومن هذا قول الرسول عليه الصلاة والسلام : “ما من عبد يقول في صبيحة يومياً ومساء كل ليلة بسم الله الذي لا يسبب ضررا مع اسمه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات لم يضره شئ” رواه الترمزي
الأذكار والتعوذات للتحصين من السحر

وتلك الأذكار والتعوذات من أعظم العوامل لإتقاء شر السحر وغيره من الشرور ، لمن حافظ فوق منها بصدق وإيمان وثقة بالله واعتماد فوقه، وهي ايضاً من أعظم الأسلحة لإزالة السحر حتى الآن وقوعه ، مع الإكثار من الدعاء إلى الله وسؤاله سبحانه أن يكشف الضر ومن الأدعية الثابتة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعوذ أهله يمسح بيده اليمنى ويقول(اللهم رب الناس إذهب الألم ، وأشف أنت الشافي ، لا شفاء سوى شفاؤك ، شفاء لا يطلع سقماً ) يقولها ثلاثاً (رواه بن ماجه والترمذي) ومن هذا الرقية التي رقى بها جبريل حين جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد اشتكيت؟ صرح : نعم أفاد : ” بسم الله أرقيك من جميع الأشياء يؤذيك ، من شر كل نفس أوعين أوحاسد الله يشفيك ، بسم الله أرقيك ” (رواه مسلم ، وابن ماجه ،والترمذي)

التحصين من السحر خطوات واجبة

 

التحصين من السحر

قيام الليل من أنفع وأنجح الوسائط للوقية

من السحر هو قيام الليل

و اللجوء إلى الله تعالى بالصلاة لترقية المكابدة والعذاب

، خصوصا في الثلث الأخير من الليل

ويقدم نصح السقماء بقيام الليل وقراءة سورة البقرة بركعتين أو أكثر

، لما استقر لتلك السورة من أثر ضخم ونفع جليل

في دواء السحر فعن الرسول عليه الصلاة والسلام أنه

أفاد “اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة

ولا تستطيعها البطلة صرح معاوية بلغني أن البطلة السحرة

(رواه مسلم) اللجوء إلى الله سبحانة وتعالى فعن عائشة

رضي الله سبحانه وتعالى عنها أفادت “سُحر الرسول صلى الله أعلاه

وسلم حتى أنه ليخيل إليه أنه يفعل الشئ وما فعله

حتى لو أنه في يوم وهو عندي دعا الله فدعاه” (رواه البخاري)

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق